إضراب الأسرى.. هل سيظل المجتمع الدولي صامتا؟

دخل اليوم الثاني في الشهر الثاني، بعد مرور شهر على إضراب الأسرى المتواصل الذي ما زال متواصلا، لكن إسرائل ما زالت متعنتة في الاستجابة لمطالب الأسرى، والأدهى من ذلك ما نراه من حالة الصمت من دول العالم على قضية إضراب الأسرى .. والسؤال هنا هل سيظل الصمت مستمرا من المجتمع الدولي على ما يتعرض له أسرانا داخل سجون الاحتلال دون أن يتحرك للضغط على إسرائيل للاستجابة لمطالب الأسرى ..

 

لا شك بأن الأسرى في ظل مرور اثنين وثلاثين يوما على إضرابهم، فإن صحة الأسرى المضربين باتت تتدهور وستبيت في خطر إذا ما استمرّ الإضراب لفترة أطول.. فهل سيبقى العالم يتفرج على أسرانا دون أن يقوم بالتحرك لإنقاذ أسرانا..

 

ومن هنا فإن استمرار تعنت إسرائيل يزيد الأسرى إلأا عزيمة في الاستمرار إضرابهم، لأن الأسرى يخوضون إضراب الكرامة من أجل الإلتفات لقضية الأسرى، ورغم تنعنت إسرائيل حتى اللحظة، إلا أن الأسرى رغم تدهور صحتهم، إلا أنهم مستمرون في الإضراب.. لكن الأسرى يتوقعون مساندة شعبية أقوى كي تساندهم، لكن ما يرى من مساندة ضعيفة إنما تعكس حالة من الاحباط العامّ الذي بات يخيّم على المواطنين منذ فترة..



عودة للرئيسية