بالفيديو .. إصدار فيلم بعنوان "طيرة حيفا بين التهجير والإحياء"

أصدرت مؤسسة الأقصى للوقف والتراث الخميس فيلمًا يحكي قصة قرية طيرة حيفا بعنوان "طيرة حيفا .. بين التهجير والإحياء".


ويأتي هذا الإصدار ضمن سلسلة أفلام قصيرة تعتزم المؤسسة إطلاقها في هذه الأيام لتوثيق الرواية الشفوية لأهالي القرى المهجرة منذ نكبة عام 48، تحت عنوان "ملح الأرض".


ويعرض الفيلم - 17 دقيقة– شهادات في الميدان لأهالي القرية عن تاريخها ومعالمها وتضاريسها وموقعها الجغرافي المميز المطل على البحر، ويوثق شهادات من عايشوا ظرف النكبة والأعمال التي لحقتها من جرائم قتل وطرد وتشريد على يد "العصابات الصهيونية".


ويشارك في الفيلم شخصيات تمثل أهالي القرية، وهم عبد الحي قصيني وحسن قصيني عن الجيل الأول، والشاب بلال درباس عن الجيل الجديد، بالإضافة الى ممثل مؤسسة الأقصى ومسؤول ملف المقدسات فيها عبد المجيد اغبارية الذي تحدث عن دور المؤسسة في التواصل مع القرية وأهلها والحفاظ على مقابرها ومقدساتها.


وجاءت تسمية الفيلم من حجم العلاقة والتواصل الدائم لأهالي القرية مع قريتهم منذ فترة النكبة حتى اليوم، في إشارة واضحة منهم إلى أن شبح التهجير لم ينجح في محو اسم القرية وموقعها وتضاريسها من ذاكرتهم ووجدانهم، وإن كان نجح بشكل جزئي بطرد أجسادهم عنها بقوة السلاح والعربدة.


والجدير بالذكر أن الفيلم من إخراج المخرج محمد أبو زرقا وسيناريو الصحافي محمود أبو عطا.

لمشاهدة الفيديو اضغط على الرابط التالي:

 فيلم طيرة حيفا بين التهجير والإحياء



عودة للرئيسية