"ويكليكس" يكشف محادثات خاصة بين مسؤولين فلسطينيين وأميركيين

كشف موقع "ويكليكس" الأميركي تفاصيل محادثات خاصة بين مسؤولين فلسطينيين وأميركيين، قبيل بدء المفاوضات التي استمرت لـ9 أشهر العام الماضي بين السلطة الفلسطينية والاحتلال "الاسرائيلي".


وتقول هذه الوثائق إن المحادثات الأميركية الفلسطينية كانت صعبة، وتخللها خلافات ونقاشات حادة بين المسؤولين الفلسطينيين وعلى رأسهم صائب عريقات، والسفير الأميركي ديفيد هيل والمبعوث الأميركي الخاص جورج ميتشل، حيث جرت هذه المحادثات في العاصمة الاردنية عمان.


وبحسب الوثائق التي تداولتها صحف ونشرات عربية؛ فإن المحادثات الأميركية الفلسطينية كانت تركز على بدء المفاوضات، حيث كان عريقات يرفض الدخول في المفاوضات دون تجميد الاستيطان الاسرائيلي بشكل كامل، وهو الأمر الذي كان الأميركيون يريدون تجاوزوه بالعمل على إطلاق المفاوضات، حتى لو لم يتم توقيف البناء في الاستيطان.


ووفقًا للوثائق التي نشرها موقع "معارف"، فإن صائب عريقات كان يصر على الأميركيين بضرورة معاقبة رئيس الوزراء "الاسرائيلي" بنيامين نتنياهو وحكومته، مشيرًا إلى أن لديه ملفًا ضخمًا من الإدانات الأميركية للاستيطان، وضرورة القيام بخطوات جدية من أجل الضغط على نتنياهو.


وتفيد الوثائق ذاتها، أن عريقات أبلغ المسؤولين الأميركيين، أنه لن يكون هناك مفاوضات وأن قرار اللجنة المركزية لحركة فتح واللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير هو عدم إجراء مفاوضات، إذا لم يتم تجميد الاستيطان، حيث قال لهم عريقات "الأمر انتهى"، ما أغضب الأميركيين.


وبحسب الوثائق، فقد غادر الوسيط ميتشل الغرفة غاضبًا وبقي عريقات والسفير هيل، الذي قال لعريقات "إذن لن يكون هناك مفاوضات مباشرة".



عودة للرئيسية